الشرق الاوسطتقارير عسكرية

إسرائيل تقتل نشطاء من حماس في غارة على جنين مع تصاعد العنف في الضفة الغربية

وتقول حماس إن ثلاثة من مقاتليها قتلوا، بينما يقول الجيش الإسرائيلي إنه قتل خمسة على الأقل، مع تصاعد التوترات

وتقول حماس إن ثلاثة من مقاتليها قتلوا، بينما يقول الجيش الإسرائيلي إنه قتل خمسة على الأقل، مع تصاعد التوترات

شنت قوات الأمن الإسرائيلية غارة واسعة النطاق في مدينة جنين، مما أدى إلى تدمير الطرق وقتل ما بين ثلاثة وخمسة من نشطاء حماس في أحدث مثال على تصاعد العنف في جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة.

وقالت حماس إن ثلاثة من مقاتليها قتلوا في الغارة الليلية التي بدأت في وقت متأخر من مساء الخميس واستمرت نحو ثماني ساعات. وقال مسؤولون عسكريون إسرائيليون إن قواتهم قتلت خمسة على الأقل.

وتسلط الغارة الضوء على التوترات الشديدة في الضفة الغربية منذ الهجمات التي شنتها حماس على جنوب إسرائيل الشهر الماضي والتي أدت إلى هجوم عسكري إسرائيلي واسع النطاق على غزة.

ويسلط تزايد عدد القتلى في الضفة الغربية الضوء على المخاوف من أن الأراضي التي استولت عليها إسرائيل في حرب عام 1967 قد تخرج عن نطاق السيطرة وسط الصراع في غزة.

وقالت سرايا القدس التابعة لحماس في جنين في بيان يوم الجمعة إنها اشتبكت مع القوات الإسرائيلية لعدة ساعات وأطلقت “سيلا من النيران” ونصبت كمائن بالمتفجرات.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن طائرة تابعة للجيش الإسرائيلي قصفت “خلية إرهابية مسلحة أطلقت النار على قوات الأمن الإسرائيلية”.

وأضاف المتحدث أنه تم تحييد إرهابيين آخرين قاموا بإطلاق النار وإلقاء عبوات ناسفة على قوات الأمن.

وقال الجيش الإسرائيلي إن بعض نشطاء حماس فروا في مركبات وسيارات إسعاف باتجاه مستشفى ابن سينا ​​في جنين، وإن القوات أوقفت إحدى المركبات عند مدخل المستشفى. ونشرت لقطات فيديو لجنود يقومون بتفتيش سيارة في المستشفى وعثروا على بنادق إم-16 وذخائر.

وقال مسؤولو صحة فلسطينيون إن بعض العاملين في المستشفى أمروا بالخروج من المستشفى، ويظهر مقطع فيديو تم التحقق منه أنهم يخرجون من المبنى رافعين أيديهم. واتهمت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني جيش الدفاع الإسرائيلي باعتقال وتفتيش أطقم الإسعاف.

وفي الأسبوع الماضي داهمت القوات الإسرائيلية جنين واشتبكت لساعات مع مسلحين في معركة قتل فيها 14 شخصا في واحدة من أعنف الاشتباكات في الضفة الغربية المحتلة منذ أشهر.

وقد قُتل ما لا يقل عن 191 فلسطينياً في الضفة الغربية منذ هجمات حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، وتم اعتقال ما يصل إلى 2000 آخرين وسط حملة قمع صارمة. ويقول مسؤولون إسرائيليون إن الاعتقالات أحبطت عدة هجمات كبيرة.

وأسفرت الهجمات التي شنتها حماس الشهر الماضي عن مقتل 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واحتجاز أكثر من 240 رهينة. لقد تحمل المدنيون الفلسطينيون وطأة الحملة العسكرية الإسرائيلية المستمرة منذ أسابيع في غزة.

وتقول السلطات الصحية في غزة إنه تم التأكد من مقتل ما لا يقل عن 11,500 شخص في القصف الإسرائيلي والغزو البري – أكثر من 4,700 منهم أطفال.

وقال ضابط عسكري إسرائيلي كبير لصحيفة الغارديان الأسبوع الماضي إن الضفة الغربية تمثل “جبهة واسعة” حيث ينشر الجيش الإسرائيلي بالفعل قوات كبيرة ضد حماس ولن يتردد في تكثيف جهوده إذا لزم الأمر.

كما قتلت قوات الأمن الإسرائيلية بالرصاص مهاجما بالقرب من الخليل بعد أن فتح النار على جنود صباح الجمعة. وقُتل جندي إسرائيلي، الخميس، على حاجز أمني على الطريق رقم 60 بالضفة الغربية.

وقال إيتامار بن جفير، وزير الأمن القومي الإسرائيلي، إن إسرائيل بحاجة إلى التعامل مع حماس في الضفة الغربية “تمامًا كما نتعامل مع غزة”.

وقال بن جفير، زعيم حزب القوة اليهودية اليميني المتطرف، إن السلطة الفلسطينية “لديها وجهات نظر مماثلة لحماس، ورؤساؤها متعاطفون مع مذبحة حماس” ويجب التعامل معها بنفس الطريقة.

One thought on “إسرائيل تقتل نشطاء من حماس في غارة على جنين مع تصاعد العنف في الضفة الغربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *