الشرق الاوسطالعالمتقارير سياسية

لماذا يهاجم الغرب الرؤساء العسكريين في مصر وبعض الدول الافريقية (الجزء الاول)

كثيرا ما نسمع مصطلح في العسكر وحكم العسكر في بلادنا وكانه مذلة ان يحكمنا شخص ذو خلفية عسكرية واذا نظرت في المصطلع وتتبعت اثره تجد من نادا به هم اشخاص علي خلافات مع قادة الدول التي لديها جيوش رفضت التدخل الاجنبي في الشأن الداخلي

مما يوضح لنا ان هؤلاء الاشخاص علي علاقات قوية بدول الغرب وبل هم عملاء لهم واكثر من ذلك هم من مصعوهم ووظفوهم وهيئوا لهم السبل لكي ينتشرون ويتغلغلون في المجتمعات اما بهيئات رجال الاعمال الذين يدعمون الفقراء او باسم رجال الدين بل وظفوا في بعض الدول رجال تتسم بالصفتين لكي يصلون الي المواطنين باسرع وقت

حسن البنا
حسن البنا

فمثلا في مصر ظهرت في اوائل القرن العشرين تقريبا 1920 حركه عرفت وقتها باسم الاخوان المسلمين حيث ظهرت في قرية فقيرة اهلها لا يعرفون القراءة ولا الكتابه وكان مؤسسها حسن البنا قد لحق بالمدرسه وتعلم فيها وذهب الي الكتاب وحفظ بعض من ايات القران الكريم ليكسب بها شعبية في قريته الفقيرة الاميه

وبعد ان كبر والتحق بالجامعه انضم للحركات الطلابيه وبالاخص بالاشخاص الذين يديهم نزعه دينيه وبدا يملي عليهم افكاره التي تعلمها من كتب لها اراء وافكار متطرفه ومتشددة ولا سيما ان في هذه الفترة بدا الشعب يغضب من الاستعمار البريطاني الذي كان موجود في هذه الفترة بمساعدة من ملوك مصر في هذا الوقت تحت مسمي الحماية البريطانيه وهي ليست حمايه بل كانت تحمي الملك ليستمر في حكمه بالمقابل يترك لهم الملك البلد لينهبوها ويعيشون في اوربا علي خيراتها

نعود الي حسن البنا بعد ان لاحظ الاستعمار غضب الشعب من خلال قيام ثورات في ذلك الوقت مثل ثورة 1919 والتفاف شعبي حول بعض من القادة الوطنيين وعلي راسهم سعد باشا زغلول فكان لابد للانجليز الي اتخاذ نهج اخر او بمعني اوضح تغيير شكل الاستعمار من استعمار للارض الي استعمار الشعوب والعقول فبعد بحث خطط عديدة توصلوا الي خطه هي استعمار الشعوب عن طريق الدين والنزعة الدينية وتوظيفها سياسيا وساعدهم في ذلك الوقت فقر الشعب المصري الذي بدورة جعل نسبه كبيرة منهم تقدر ب 90% غير متعلم وكلنا نعلم ان الاشخاص الفقراء الغير متعلمين يتجهون الي احد الاتجاهين اما شخص فاسد او شخص متدين بطبعه وكان شعب مصر في ذلك الوقت يري في الدين هو الخلاص والطريق السليم فكانوا يذهبون بالاطفال الي الكتاتيب بدلا من المدارس

اذن وجدت بريطانيا حجتها وخطتها وهي انشاء منظمات سرية مدعمه من خلالهم تعرف باسم الحركات الدينيه للاصلاح المجتمعي والسياسي فطاف جواسيسهم وعملائهم الجامعات حث كان خريج الجامعه في ذلك الوقت شخص ذو قيمه كبيرة في المجتمع وصاحب ثقه عمياء من الشعب فظهر امامهم حسن البنا بفكرة المتطرف والمتشدد والتفاف الطلبة في الجامعه حوله فبداوا يدعمونه بالاموال ويعطونه افكارهم لتطبيقها لكي يحصل علي شعبيات عاليه واذا نظرنا الي كل الشخصيات السياسية التي اغتالهتا جماعه الاخوان في ذلك الوقت وخصوصا بعد عام 1928 اي بعد تاسيس الجماعه بشكل رسمي ستجد ان الشخصيات هذه اما كانت علي خلاف مع الملك او مع بريطانيا ولا يخدعوك ويقولون ان هذه الشخصيات كان خائنه وعملاء للاجليز ولذلك اغتالتهم الجماعه لتطهير البلد بل هذه كان خطه انجلترا في ذلك الوقت لتغطي علي اسباب اغتيالهم الحقيقية وتظهر الاخوان في صورة افضل واليك مثال (اغتيال رئيس الوزراء محمود فهمي النقراشي علي يد النظام السري للجناح العسكري للإخوان المسلمين بأمر من عبد الرحمن السندي في 28 سبتمبر 1948 واليك عزيزي القارئ ان تعلم ان محمد فهمي النقراشي كان واحدا من الاشخاص الذين قادوا ثورة 1919 ضدد الملك وضدد الانجليز فكيف لشخص رفض الانجليز وتدخلهم في مصر ان يكون خائنا ولزيك كان واجب الاخوان تطهير البلد منه بل كان مناضلا وواقفا للانجليز والملك الفاسد بالمرصاد فاصدرت الاوامر للاخوان بتصفيته وخطه الاغتيال وموعد ومكان تحركه لكي يرتاحون من شره وعدها ظهرت الاخبار والاقاويل ان هذا الشخص كان فاسدا وعدو للدين واتباع الدين ليؤيدهم الشعب

فاذن نعود الي عنوان مقالنا لماذا يهاجم الغرب القادة والرؤساء العسكريي نفي مصر خاصتا وروسيا وبعض الدول الافريقيه اليك السبب

المك فاروق وحاشيته
المك فاروق وحاشيته

عند قيام ثورة يوليو في 23 يوليو 1952 كان سببها هو فساد الملك وسيطرة راس المال علي الحكم والاستعمار الاجنبي فكانت لهما 6 اهداف ومطالب يجي تحقيقها وهي

  1. القضاء على الاقطاع.
  2. القضاء على الاستعمار.
  3. القضاء على سيطرة رأس المال على الحكم.
  4. إقامة جيش وطني قوي.
  5. إقامة عدالة اجتماعية.
  6. إقامة حياة ديمقراطية سليمة.

لذلك كانت هذه الثورة ضدد اطماع بريطانيا والغرب وضد اهدافهم وهي ما ادت الي القضاء عليهم في مصر وتطور الحال الي باقي الدول الافريقيه حتي وصلت الي الشرق في شبه الجزيرة الهندية وبعد ان تولي جمال عبد الناصر الحكم في مصر دعم الجزائر في ثورتها ضدد الفرنسيين وكان يدعم النضال الشعبي في فلسطين ودعم الثورة في اليمن المطالبه بانهاء الاستعمار الانجليزي وقيام الجمهورية وانهاء الملكية المواليه للانجليز في ذلك الوقت وبدا في نهضه مصر من خلال بنائ اعظم مشروع في مصر وافرقيا في ذلك الوقت هو السد العالي الذي انار مصر وحولها من دول تعتمد علي الزراعه فقط الي دوله قادرة علي انشاء مصانع وهذا كان ضد الغرب الذين كانوا يعتمد اقتصادهم علي استيراد المواد الخام من الدول التي ليس بها صناعه مثل مصر وقبلها نهبها بدون مقابل ثم تصنيعها منتجات وبيعها مجددا لنفس الدول بالملايين والاستفادة من ذلك فعند قيام صناعه لا تاتي المواد الخام اليهم واذا نظرنا الي اوربا نجدها قادرة فقيرة بالمواد الخام والموارد لذلك ضياع صناعتهم هو ضياعهم وهلاكهم ثم جاء عبد الناصر في 26 يوليو 1956 بقرار هز اوربا كلها هو تامين شركه قناة السويس العالميه شركه مساهمه مصريه والتي كانت فرنسا لها حق انتفاع 99 عام بدون مقابل

خريطه توضح حجم الاستعمار البريطاني عام 1921
خريطه توضح حجم الاستعمار البريطاني عام 1921

فادي ذلك الي غضب كل من بريطانيا وفرنسا ومعهم اسرائيل التي كان لهم خطه استعمارية مشتركه وهي سيناء ملك لاسرائيل وقناة السويس ملك لفرنسا وباقي مصر

مستعمرة بريطانيه وقيامهم بالعدوان الثلاثي علي مصر التي كان لاتملك جيش قوي في ذلك الوقت فهو جيش يتكون من بعض الخردة التي تركها الانجليز من بقايا الحرب العالمية الثانيه فلم تصمد فرنسا وانجلترا ضد المواجهات المصرية والكفاح الشعبي في بروسعيد والسويس فتركوا مصر وفروا منها وتركوا ورائهم اسرائيل في الجذء الشرقي من سيناء مع دعم عسكري غربي كبير من احدث الاسلحة في ذلك الوقت

وبدا عبد الناصر بعدها في اعادة تكوين الجيش لكي يستطيع انهاء الاحتلال الاسرائيلي الي ان جاء عام 1967 اي بعد 9 سنوات كان قبلها يلوح عبد الناصر بالقضاء علي اسرائيل ويقول مقولته الشهيره سوف نلقيهم في البحر فقد تسرب الي اسرائيل من بعض الخونه والجواسيس وقت اندلاع الحرب فقامت اسرائيل بضربة جويه مسبوقه وهي ما عرفت بعد ذلك بنكسه عام 1967 وتدمر 85% من الجيش علي الارض قبل ان يحارب وخرج سلاح الطيران من الخدمه واحتلال سيناء بالكامل

واقامه خط دفاعي علي الضفة الشرقية لقناة السويس ثم تبدا بعدها سلسله من العمليات العسكرية الصغيرة تعرف باسم حرب الاستنزاف

خبر تاميم قناة السويس من جريدة الاهرام
خبر تاميم قناة السويس من جريدة الاهرام

حتي توفي جمال عبد الناصر في 28 سبتمبر 1970 وياتي محمد انور السادات خلفا له رئيسا لمصر ويحمل علي عاتقه قضية تحرير سيناء بالكامل تندلع الحرب في عام 1973 اي بعد 3 سنوات من توليه الحكم وبعد 6 سنوات من النكسه التي تدمر فيها 85% من الجيش وتنتصر مصر وتقضي علي اسرائيل وحلفائها ويرجع سيناء بقوة السلاح والسياسه بعد ذلك

حتي قتله الاسلام السياسي بحجه انه تصالح مع اسرائيل وانه خائن وعميل فكيف يكون لخائن وعميل ان يحارب من اجل استرجاع ارضه ووطنه وكيف يكون لعميل ان يحارب من يعمل لصالحهم

فهذه ما كانت الا حجه من جماعه الاخوان واتباعهم ومن يشغلونهم ويوظفونهم للخلاص من رجل اذلهم ودمرهم وكسر شوكتهم وانهي علي اطماعهم واحلامهم من خلال حرب ثم سلم ثم معاهدة سلام

لينهي بها اي خطط مستقبليه لهم في غزو سيناء مجددا ( واذا كانت معاهدة السلام خيانه لمصر والعروبه فننظر الي سوريا في عام 1973 فسوريا استردت الجولان في ذلك الوقت وكسبت الحرب ولم توقع علي معاهدة سلام فالان اي الجولان يسيطر عليها مجددا اسرائيل وكان من استشهد في حرب 1973 لم يفعلوا شئ )

لذلك كان واجبا علي انجلترا واسرائيل ان يخلصوا من السادات ليشفوا غليلهم ولابد من انشاء حجه قويه امام الشعب وتشويه صورته ليسهل اغتياله بكل خسه ونداله

لياتي بعدة محمد حسني مبارك ……………

ولنا بقيه في الجزء الثاني……

انتظرونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *